“الشراري” يتحدث عن تجاربه و رحلاته في لقاء الخميس بالجوف

حلق الأستاذ سعد بن خميس الشراري في فضاء الإبداع و توقف في محطات الموهبة و ذلك أثناء لقاءه بالشباب في لقاء الخميس للناجحين بالجوف و الذي قدمه الإعلامي عبد الرحمن البراهيم في ديوانية مشكال بسكاكا .

بدأ الشراري حديثه بإعطاء نبذة لسيرته الذاتية و العلمية موضحًا حصوله على البكالوريوس في أصول الدين من جامعة الإمام عام 1418هـ و هذه المرحلة تعتبر من أهم مراحل التغيير و التحول في حياته إضافةً إلى إيفاده للتدريس في دولة الهند ، كما تحدث الشراري عن شغفه بالقراءة و تعلقه بها ، وكيف تبلور حبّ القراءة في نفسه نتيجة قصة و رسالة تربوية من أخيه الأكبر بعد أن اخفق في مادة الإملاء في الصف الرابع ، وذلك بنصيحته له بزيادة القراءة حتى تستقيم الإملاء لديه ، موضحًا بأن هذه الرسالة الذكية دعته للقراءة بدءً من الصحف الورقية و المجلات و يزيد الاهتمام بالجانب الرياضي وقتها لدى الضيف .

ذكر الشراري بأن أول كتاب يقرأه بعيدًا عن الكتب الدراسية كان في الصف الأول متوسط و هو عبارة عن رواية للكاتب العربي المعروف نجيب محفوظ ، حتى أنه من شغفه بالقراءة استطاع تحقيق المركز الأول في مسابقة القراءة في مدرسته وسط منافسة شرسة من عددٍ من المنافسين .

تحدث أيضًا عن همّه منذ الصغر و الذي يهدف إلى التأثير في الآخرين مستذكرًا بأنه كان يطمح لأن يكون طيارًا و أن لم يكن ذلك ، يتمنى أن يلتحق في عالم التمثيل موضحًا بأن للممثل قدرة على التأثير على الناس و فيهم و باستطاعته إسعادهم أو إحزانهم  هذا هو التأثير الذي عرفه لاحقًا .

تطرق الضيف إلى تجاربه المتعددة في عالم التدريب بدايةً من سعيه الحثيث للتدريب و دفعه لمبالغ ضخمة و عالية في سبيل التدريب و الحصول على الرخص الخاصة بذلك ، و من ثم تجاربه كمدرب لعدد من الجهات و معاونته للمدرب العالمي و عميد المدربين العرب سمير بنتن .

بعدها تحدث عن تجربته في العمل بدولة الهند موضحًا بأنه اكتشف السعودية هناك أكثر من وجوده داخل السعودية و ذلك نتيجة اندماج الثقافات و تلاقحها بصورة أكبر هناك ، منوهًا بأن الهند تجمع كافة الثقافات و العلوم ، فلا غرابة أن تجدهم مبدعين في كافة العلوم ، وترى أيضًا استخدام الوسائل البدائية فيها ؛ فترى بعينيك غنى فاحش وفقر مدقع ؛ مجتمعةً في شوارع الهند .

كما عرج بمحطاته الأخيرة على مرضه بالكلى -شفاه الله-  و شغفه بالقراءة ، معبرًا بأنه لا يرى نفسه يومًا بدون القراءة و تصفح الكتب ، و في الختام اجاب الضيف على تساؤلات الحضور و استفساراتهم حول عددٍ من لمحطات التي مروا بها.

 و في نهاية البرنامج قام الأستاذ صلاح بن شندل العنزي رئيس لقاء الخميس بالجوف و بمعيته ضيف اللقاء بتكريم الرعاة و الداعمين ، بعدها تم السحب على الجوائز المقدمة لحضور هذا اللقاء ، و من ثم التقطت الصور التذكارية .